the meg

قصة فيلم the meg

فيلم The Meg 2018 هو فيلم خيال علمي. يعرض مجموعة من العلماء يواجهون سمكة قرش ميغالودون بطول 75 قدمًا 23 مترًا أثناء القيام بمهمة إنقاذ في قاع المحيط الهادئ.

ملخص فيلم the meg:

كان “جوناس تايلور” الغواص المحترف يحاول إنقاذ مجموعة من الغواصين من مركبة غوص محطمة. لكن شيئًا ما يهاجم الغواصة بعنف، ما يجبره على التخلي عن نصف طاقمه وإنقاذ البعض والهروب من موت محتم. بينما تتدمر الغواصة ويختفي الكائن الغريب.

بعد خمس سنوات، في مانا وان، وهي منشأة أبحاث تحت الماء قبالة سواحل الصين. يتم تشغيلها بواسطة مجموعة من العلماء بقيادة “جاك موريس” والدكتور “مينواي زانج”، وتديره ابنة “تشانغ”، سوين. من بينهم مستكشف عن بعد دي جي، وجاكس هيرد، والدكتور هيلر، وماك ، وسيليست، وتوشي، وذاوول.

تسارع أحداث الفيلم:

كانوا يجرون تجربة قرب قاع المحيط تتضمن تجاوز حاجز الهيدروجين الغامض، باستخدام غواصة صغيرة تقودها “سيليست” و”توش” و”ذا وال” لاستكشاف ما تحته. كان كل شيء يبدو جيدًا في البداية، لكن يتعرض الثلاثي للهجوم من طرف كائن كبير وسريع، فيتم فقد الاتصال مع مانا وان. وعندما حاولوا لاحقًا تشغيل الغواصة، تمت مهاجمتهم مرة أخرى وأصيبت “سيليست” بجروح.

قرر باقي أفراد الطاقم بعد جدل كبير، استدعاء “جوناس” للمساعدة في إنقاذ زملائهم العالقين. كونه الوحيد القادر على ذلك بسبب تجربته السابقة في إنقاذ الناس من مثل هذه المنطقة الخطرة العميقة من المحيط. رغم أن “هيلر” كان ضد هذا الأمر، حيث يعتقد أن “جوناس” أصيب بالجنون بسبب تجربته المأساوية الماضية، وأنه كان يدعي فقط هجوم كائن على غواصتهم.

بينما أصبح “جوناس” صيادا وصار حاله مختلفا كثيرا عن ذي قبل. بعدها يلتقي “ماك” والدكتور “تشانغ به” في غرفته. فيحاول “جوناس” في البداية تجاهل مطالبهم، لكنه في النهاية يوافق على تقديم المساعدة وخصوصًا بعدما علم أن طليقته أيضا متواجدة في الغواصة.

تطور الاحداث:

في هذه الأثناء، تحاول “سوين” النزول وإنقاذ الطاقم المحاصر بنفسها في غواصة صغيرة؛ وقد انطلق بعدها “جوناس”. كانت” سوين” قد وجدت الغواصة العالقة وتستعد لسحبها إلى السطح، لكن يهاجمها حبار عملاق. وقبل تضرر غواصتها، يُقتل الحبار بسرعة بواسطة سمكة قرش ضخمة يبلغ طولها 75 قدمًا تسمى ميغالودون. وهو نفس القرش الذي واجهه “جوناس” سابقا، مما يثبت صحة كلامه.

حينها قام “جوناس” بإبعاد سمكة القرش بعيدًا، ومساعدة “سوين” على الهروب إلى السطح. كما تمكن من إنقاذ “سيليست” و”ذا وول” على متن غواصته. لكن القرش أعاد مهاجمتهم مرة أخرى، فضحى “توشي” بنفسه حتى يتمكن الآخرون من الهروب، ووضع رسالة وداع لزوجته كان قد كتبها مسبقًا في جيب “ذاوول”. بعدها قام القرش بضرب الغواصة الثانية التي سقطت، مما أدى إلى مقتل “توشي”، بينما وصل الجميع إلى بر الأمان. ما دفع” هيلر” للإعتذار لجوناس عن عدم تصديقه سابقا.

لم تكن هذه النهاية، فبعد تدمير الغواصة تمكن سمك القرش من الانتقال إلى مياه المحيط العادية. بينما كان يحاول “جوناس” المغادرة بأقصى جهده. وقررت المجموعة تعقُّب سمكة القرش وتسميمها حتى الموت؛ حيث قام جوناس بإطلاق جهاز التعقب على زعنفته. بعدها نزلت “سوين” في خزان بلاستيكي لتسممه بينما يغري الآخرون القرش ببعض الأسماك المفرومة. ورغم محاولات القرش كي يبتلع القفص، نجحت “سوين” في تسميمه لكن قناعها انكسر؛ وكاد القرش يأكلها لكنه مات بسبب انتشار السم بداخله. قام “جوناس” بإنقاذ “سوين”، ومن ثم قاموا بإنعاشها.

احتفل الطاقم بالتقاط صور “ذا وول” مع جثة سمكة القرش، ثم سقط في الماء بسبب مزاح “دي جي”. وفجأة، ظهر ميغالودون أكبر وابتلع “ذا وول”؛ كما سحب جثة القرش من القارب بأسنانه ما أدى إلى انقلابه وإصابة الدكتور تشانغ بجروح خطيرة. ويحاول القرش إلتهام “جاكس”، لكن يضحي” هيلر” بنفسه بتشتيت سمكة القرش فيفقد حياته. بعدها يهرب الطاقم الناجي باستخدام الزوارق البخارية ويستدعي “موريس” طائرة هليكوبتر التي تنجح في إطلاق النار على القرش. لكن يموت الدكتور “تشانغ” متأثرًا بجراحه.

وفي وقت لاحق من تلك الليلة، أخبر “موريس” الطاقم أنهم سيغلقون مانا وان، وتم استدعاء السلطات في العديد من البلدان الآسيوية للقضاء على القرش. لكنه استدعى بعض الدعم العسكري لمحاولة قتل القرش الضخم بمفرده باستخدام المتفجرات. فقد خرج على متن قارب مع آخرين، لكن قَتْلُهم لحوتٍ عن طريق الصدفة جذب بعض أسماك القرش القريبة لتتغذى على الجثة. لكن يسقط “موريس” من القارب فيأكله القرش ميغالودون.

الاحداث النهائية لقصة الفيلم:

اكتشف الطاقم أن القرش يتجه إلى شاطئ صيني شهير قريب، فيخططوا لإستدراجه بعيدًا. لكنه يهاجم حفل زفاف صيني قريب على قارب آخر. وقبل أن يرهب السكان المحليين يتوقف عن الهجوم عندما يسمع أصوات حيتان، بينما كانت عبارة عن تسجيلات ضوضاء تم نسفها باستخدام الغواصات الصغيرة، فابتلع الطُعم. مما أدى إلى مطاردة شرسة بين “جوناس” وسمك القرش محاولا قتله بطوربيد لكنه تعطل.

في تلك الأثناء، اصطدمت مجموعة من طائرات الهليكوبتر الإخبارية ببعضها البعض في محاولة لتصوير الحدث، فوقع الحطام على قارب الفريق. فأجبروا على النزول إلى الماء. بينما استمر “جوناس” في محاولة القضاء على الميجالودون، فقام بالإقتراب منه كثيرا وشق جسمه من الأسفل بواسطة الغواصة. ثم يخرج منها ويطعنه في عينه مما أدى إلى إصابة القرش بجروح قاتلة. فسارعت العشرات من أسماك القرش العادية لتتغدى عليه، وهكذا تم القضاء عليه.

مع زوال الخطر، تجمع الناجون على متن قارب الزوجين، بما في ذلك الكلب “بيبين”، الذي تبين أنه نجا. وقد تم التلميح في النهاية إلى علاقة “جوناس” و”سوين” الرومانسية. وينتهي الفيلم باحتفال الجميع بانتصارهم، وبكون المحيطات قد صارت آمنة.