ايجي بست

قصة فيلم jumanji

فيلم Jumanji: The Next Level هو فيلم أكشن ومغامرة تم إصداره بتاريخ 13 ديسمبر 2019. إنه تكملة مباشرة لـ “Welcome to the Jungle”. كما أنه فيلم جومانجي الثالث بشكل عام.

أحداث الفيلم:

منذ المغامرة التي غيرت حياتهم حسب أحداث الفيلم السابق، تباعد أصدقاء مدرسة برانتفورد الثانوية الأربعة: “سبنسر” و”فريدج” و”مارثا” و”بيثاني” بعد ذهابهم إلى الكلية. لكنهم ظلوا على اتصال من خلال دردشة جماعية، وخططوا للقاء مرة أخرى في برانتفورد خلال الإجازات. لكن واجه “سبنسر” صعوبة في التكيف مع حياته الجديدة في نيويورك، حيث كان يكافح في دراسته ويعمل في متجر؛ كما انفصل أيضًا عن “مارثا”.
يعود سبنسر إلى منزله مع والدته وجده” إيدي”، ويخبر هذا الأخير عن أصدقائه وكيفية سير الأمور. فيتذكر الفترة التي قضاها في جومانجي، ليذهب إلى الطابق السفلي ليلا ويقوم بإصلاح وحدة تحكم اللعبة. فيتم سحبه مرة أخرى إلى عالم جومانجي.
في صباح اليوم التالي، يلتقي “فريدج” و”مارثا” و”بيثاني” في مطعم كما خططوا. وفي هذه الأثناء، يزور “ميلو” و”وكر” صديق “إيدي” القديم لكن “إيدي” لم يكن سعيدًا برؤيته. فقد كان الاثنان يديران مطعمًا معًا قبل أن يبيعه “ميلو” إلى المدير الجديد، ما تسبب في الشقاق بينهما. بعد تغيب “سبنسر”، يذهب الأصدقاء الثلاثة إلى منزله بحثا عنه فيسمعون صوتا مألوفا من لعبة جومانجي. فيهرولون إلى الطابق السفلي، وعندها يدركون أنه عاد إلى اللعبة يقررون اللحاق به وإعادته. تبدأ اللعبة بعد ذلك في جذبهم، ولكن تبقى” بيثاني” فقط وراءهم.
بالعودة إلى جومانجي، عادت “مارثا” بدور “روبي راوندهاوس” ووجدت نفسها في الغابة، بينما وجد “فريدج” نفسه قد صار “شيلي أوبيرون” الأمر الذي أثار استياءه الشديد. وأصبح الجد “إيدي” هو الدكتور برافستون؛ وأصبح ميلو ووكر هو ماوس فينبار.

يحاول “فريدج” و”مارثا” إخبار “إيدي” و”ميلو” أنهم في لعبة ويوضحوا لهما قواعدها. وبعدها وصل شخصية “نايجل بيلينجسلي”، وأخبرهم أنه منذ زيارتهم الأخيرة أصبح جومانجي يعاني من جفاف شديد. وكشف أنه يجب عليهم استعادة جوهرة الصقر، وهي العقد السحري الذي سرقه أمير الحرب يورغن الشرير. وبمجرد حصول المجموعة على القلادة ، فإنهم بحاجة إلى تعريضها لأشعة الشمس ونطق كلمة جومانجي؛ لإنهاء الجفاف وإعادتهم جميعًا إلى العالم الحقيقي. وبعدها ركبوا جميعا في الطائرة.

يُسقط “نايجل” المغامرين في الصحراء لمطاردة يورجن، وعندها اكتشفوا أن لديهم مهارات ونقاط ضعف جديدة. فيتعرضوا لهجوم من قبل قطيع من النعام، ثم صعدوا على متن مركبة يقودها “إيدي” وبصعوبة يصلون إلى الجانب الآخر من الجرف. ثم بلغوا الواحة حيث أمرهم “نايجل” للعثور على فاكهة تسمى جومانجي بيري.

فوجدوا “يورجن” وأتباعه هناك مع الجوهرة. وحينها يحاول لص يُدعى “مينغ” سرقة مفتاح الجوهرة، لكن يمسكه أتباع أورغن ويرميه بفأس. بعدها تلتقي المجموعة مع “مينغ” خارجا ويدركون أنه “سبنسر” في صورة رمزية جديدة. ومن ثم تلتقي تأتي إليهم امرأة التي كانت شعلة سابقة لبرافستون، وتساعدهم في معرفة مكان الفاكهة.

تطور أحداث الفيلم:

يبحث “فريدج” و”مارثا” على الفاكهة بينما يقاتل إيدي العشرات من الأشرار. وتتوجه “مارثا” إلى الشجرة حيث توجد الثمرة، لكنها تسقط في بركة متوهجة. وعندما يسحبها “فريدج” للخارج يتم تبديل شخصياتهما. لكنهما يسقطان مجددا في البركة ويستعيدان أجسادهم مرة أخرى. ثم يتمكنوا من الابتعاد عن الواحة مع الفاكهة من خلال ركوب الجمال التي تمكن “ميلو” من التحدث إليها بعد اكتشافه القدرة على محاورة الحيوان، لكن يتم اطلاق صاروخ فيضرب المجموعة بأكملها.

بينما تذهب “بيثاني” على أرض الواقع إلى منزل “أليكس فريك”، لإيجاد طريقة للعودة إلى جومانجي وإرجاع أصدقائها.
تستمر المجموعة في المضي قدمًا، لكن يتقاتل” إدي” و”ميلو” مع بعضهما باستمرار، وبعدها يضعا خلافاتهما جانبًا حتى تتمكن المجموعة من الهروب من الماندريل. بعد ذلك إلتقوا بأليكس في شخصية “جيفرسون”، و “بيثاني” التي كانت بشكل حصان أسود.

الاحداث النهائية للفيلم:

تبتعد المجموعة عن الصحراء وتجد نهراً به نفس المياه الخضراء المتوهجة الموجودة في القرية. فيستعيد “سبنسر” و”بيثاني” و”فريدج” شخصياتهم الأصلية، بينما يحصل “إيدي” و”ميلو” على شخصيات مينج والحصان الأسود على التوالي. فجأة، يهاجمهم رجال أورغن ويتم القبض على “إيدي” و”ميلو”. فتتحد المجموعة للتسلل إلى قلعة أورغن لتحريرهما ولسرقة جوهرة الخصوبة.

يقوم كل من فريدج وبيثاني بدور الأخوان كبابيك وهما اثنان من حلفاء “أورغن” لتشتيت انتباهه. لكن تنكشف حيلتهم، فتنشب معركة بينهم، ويطارد سبنسر يورجن الذي حاول الهروب بالجوهرة في المنطاد. ويتقاتلان لكن لم يستطع “سبنسر” هزيمته وطرده يورغن من المنطاد. لكن لحسن الحظ أنقذه “ميلو” الذي اكشف أنه حصان طائر. بعدها يسعى إدي وميلو معًا لسرقة قلب الصقر ونقله إلى الشمس. وبمجرد أن تنجلي الغيوم، ينادي الجميع ب “جومانجي” لإنهاء الجفاف. بعد الإنتصار الذي حققوه، تعيد المجموعة العقد إلى “نايجل” ويستعدون للعودة إلى العالم الحقيقي. لكن يختار “ميلو” البقاء هناك وكان قد تصالح مع “إيدي”.

بالعودة إلى العالم الحقيقي، تخلص “سبنسر” من الشعور بالقلق بل صار يحس بالراحة، وعلّم جده كيفية لعب ألعاب الفيديو. أما “إيدي” فقد استخدم ما تعلمه في عالم اللعبة لإقناع صاحب مطعمه القديم بتعيينه كمدير. كما استمتع “سبنسر” وأصدقاؤه بوجبتهم المتأخرة معًا.

في مشهد نهائي، يعثر ميكانيكي تدفئة على لعبة جومانجي في الطابق السفلي بمنزل “سبنسر”. ويجد نفسه منجذبًا بشكل غريب إلى اللعبة. بعد ذلك، نرى “سبنسر” وأصدقائه يغادرون العشاء بينما يندفع قطيع من النعام عبر المطعم.