Home alone

قصة فيلم Home alone 3

الفيلم الأمريكي 3 home alone من نوع كوميدي، عائلي وقد تم اصداره سنة 1997، وقد نال إعجاب العديد من محبي الأفلام الأجنبية وسوف نقوم بتلخيص أحداث الفيلم بالتفصيل في هذا المقال.

لمحة عن الفيلم:

كان هناك أربعة مجرمين “بيتر بيوبر” و”أليس ريبونز”، و”بورتون جيرنيجان”، و”إيرل أونجر” مطلوبين دوليًا يعملون لصالح منظمة إرهابية لكورية الشمالية. ويحصل هذا الرباعي على شريحة صاروخ بقيمة 10 ملايين دولار، وهي مهربة من عامل بالقوات الجوية. وتتميز هذه الشريحة بقدرتها على منع الدفاعات الجوية من تتبع أي صاروخ يدخلها أي منع رؤيته على ردارهم وإيقافه.

بعدها يذهب المجرمون الأربعة للحاق برحلتهم في مطار سان فرانسيسكو الدولي. لكن قبل المغادرة يطلب “بيوبر” من “أليس” إخفاء الشريحة داخل لعبة أطفال والتي كانت عبارة عن سيارة تحكم عن بعد. وذلك من أجل تجاوز الإجراءات الأمنية في المطار والتسلل دون كشف أمرهم. ومع ذلك، يحدث اختلاط في الأمتعة حيث تقوم امرأة عجوز تدعى السيدة “هيس” بأخذ حقيبة اللصوص التي تحتوي على سيارة التحكم عن بعد دون قصد، وخلال عودتها إلى منزلها في ضواحي شيكاغو. يحاول المجرمون إيقاف السيدة “هيس” دون لفت الانظار إليهم لكنهم يفشلون، غير أنهم بعد عدة جهود يتمكنون من معرفة وجهتها من أجل تتبعها واستعادة الشريحة.

وفي تلك الأثناء، تجد السيدة “هيس” سيارة اللعبة فتقدمها لجارها “أليكس برويت”، البالغ من العمر ثماني سنوات، كدفعة مقابل قيامه بإزالة الثلج المتراكم في ممر سيارتها. بعد ذلك بوقت قصير، يعود الطفل إلى المنزل ويزيل قميصه ليكتشف أنه مصاب بالجدري، فيتوجب عليه البقاء في المنزل حتى يشفى.

تسارع أحداث الفيلم:

يسافر اللصوص الأربعة إلى ضواحي شيكاغو. فيشترون منزلاً في نهاية الشارع الذي تقيم فيه السيدة “هيس” ويبدؤون في استكشاف الحي قبل اقتحام المنازل خلال النهار للعثور على اللعبة التي تحتوي على الشريحة. ومن جهة أخرى، يُترك “أليكس” ليتعافى من مرضه، بينما يسافر والده بعيدًا في رحلة عمل.

في اليوم الموالي، ولأنه لم يكن لدى “أليكس” ما يفعله كان فقط يلعب بالتلسكوب الخاص به، وتارة يعبث بسيارة الألعاب التي قدمتها له جارته. كما يقوم بتغيير محطة التلفزيون في جهاز المنزل المجاور له. بعدها يتم استدعاء والدته للذهاب إلى مكتبها، فتتركه في المنزل بمفرده. وبينما كان يشاهد بملل من نافذة غرفة نومه، يلاحظ أليكس سلوكًا مشبوهًا يحدث في الحي بينما يكون الجميع بالخارج في العمل. وعندما ينظر من خلال التلسكوب، يرى لصوصا يقتحمون منزل أحد الجيران على الجانب الآخر من الشارع.

فاتصل برجال الشرطة الذين فتشوا المنزل ولم يعثروا على أي علامات عن حدوث كسر أو سرقة، واعتبروا اتصال أليكس إنذارا كاذبا. وفي اليوم التالي، اكتشف أليكس أن “بيوبر” اقتحم منزلا آخر، فاتصل بالرقم 911 مرة أخرى.

بينما تنزعج والدته منه كثيرًا ويوضح رئيس الشرطة خطورة اتصالات أليكس الكاذبة. وعندما تتوجه الأم للعمل في اليوم التالي، يقرر أليكس التجسس على اللصوص بمفرده بعدما فشل في إقناع الشرطة مرتين، فيقوم بإعداد كاميرا فيديو ويثبتها على سيارة سباق الألعاب. ثم يقود أليكس السيارة عن بعد إلى المنزل الذي اقتحمه “بيوبر” ويمسك به متلبسًا. لكن يتم اكتشاف أمر أليكس وأنه يراقبهم، كما يدرك “بيوبر” أن السيارة اللعبة هي ما يبحثون عنه، لذا قام باستدعاء الثلاثة الآخرين للحصول عليها.

لكنهم تمكنوا فقط من الحصول على الأدلة التي إلتقطتها الكاميرا، فاستمروا في مطاردة “أليكس” من أجل استعادة اللعبة وبالتالي الشريحة غير أنهم عادوا خاليي الوفاض. بينما كان “أليكس” يتساءل عما يريده اللصوص بسيارة التحكم عن بعد، وما السبب الذي قد يجعل هذه اللعبة مهمة كثيرا بالنسبة لهم. فيفتحها ويجد الشريحة المسروقة بداخلها. فيتصل على الفور بمركز تجنيد القوات الجوية المحلي في شيكاغو ويبلغهم عن الشريحة، كما يترك رقمه وعنوانه ويطلب منهم إرسال رسالته ومعلومات الشريحة إلى السلطات المختصة. أما اللصوص الأربعة فقد اكتشفوا أن اللعبة تخص “أليكس” الذي يسكن في أحد المنازل القليلة التي لم يبحثوا فيها بعد، لذلك أخذوا يخططون لاستهدافه. وعندما تضرب عاصفة ثلجية شيكاغو بحلول منتصف الليل، يستخدم “أليكس” كل اختراعاته وقواه الهندسية للتوصل إلى سلسلة من الأفخاخ لمنع اللصوص من اقتحام المنزل وسرقة الشريحة.

تطور الأحداث:

يستيقظ الطفل “أليكس” مبكرًا وبعد ذهاب والدته إلى العمل، يبدأ في نصب الفخاخ في جميع أنحاء المنزل، وفي حوض السباحة وفي الفناء الخلفي. بينما يغلق اللصوص الطريق المؤدي إلى منزل السيدة “هيس”. وتنجح خطتهم في منعها من زيارة الطفل، بحيث يتمكنون من استدراجها وتقييدها على كرسي في مرآبها، لكنهم يتركون الباب مفتوحًا. وحين يتسلل اللصوص الأربعة إلى منزل” أليكس”، يواجهون المشاكل عند كل منعطف. وفي غضون بضع دقائق، يتعرض كل واحد منهم إما للصعق بالكهرباء أو يقع عليهم صندوق به كتب أو يتعرضون للحرق وما إلى ذلك.

وعلى الرغم من كل الصعوبات التي يواجهونها إلا أنهم يستمرون إلى غاية دخولهم. لكنهم لم يتمكنوا من العثور على أليكس فقد هرب إلى الطابق العلوي؛ وكان يشاهد ما حدث لهم على شاشة التلفزيون. بعد ذلك، يصعد اللصوص إلى غرفته في الطابق العلوي لكنه يهرب منهم ويخرج من المنزل.

فيراه كل من “أليس” و”جيرنيجان” و”أونجر” من النافذة ويلاحظون وجود ترامبولين في الاسفل. فيقفز هذان الأخيران لكن الترامبولين يفسح المجال فيسقطان في حمام السباحة المتجمد؛ حيث قام الفتى بإزالة القاع قبل الهروب من المنزل. بينما تتلوى “أليس” بعد ذلك في طريقها إلى عمود المصعد، لكنها تسقط إلى الطابق السفلي. وبعدها يذهب “أليكس” إلى مرآب السيدة “هيس” ويحاول فك قيدها، لكن يخرج “بيوبر” من مخبأه ويحاصره، ويهدده بقتله إذا لم يعطه الشريحة.

الأحداث النهائية للفيلم:

يتمكن الفتى من إخافتهم بمسدس لعبة الفقاعات ويستطيع انقاذ السيدة “هيس”. وفي غضون ذلك، يصل مكتب التحقيقات الفيدرالي وتحضر عائلة أليكس. فتقوم الشرطة بعد وصولها باعتقال اللصوص الأربعة. ويسلم الطفل الشريحة لعميل من الـ FBI.وبهذه الطريقة ينجح الطفل الذكي في المساعدة على إلقاء القبض على العصابة.

وأثناء إصلاح منزل العائلة بعد كل الفوضى التي حصلت فيه، يعود والد أليكس من رحلة العمل فيجد عملاء من مكتب التحقيقات الفيدرالي والشرطة وعمال التصليح في منزله. وحين يكتشف ما جرى يقدم لإبنه هدية معبرا عن فخره الكبير بما فعله. ثم يظهر اللصوص بينما يلتقطون صورهم الرئيسية بعد زجهم يبدو أنهم أصيبوا بالجدري بسبب أليكس. بحيث تعتبر أحداث الفيلم مشوقة جدا وخالية من الملل لذا أنصح العديد من المتابعين بمشاهدته.