فيلم crawl

قصة فيلم Crawl 2019

فيلم Crawl 2019 هو فيلم رعب أمريكي، يتحدث عن ابنة وأب تتم مطاردتهم مع كلبهم بواسطة عدة تماسيح بعد أن حوصروا في منزلهم أثناء فيضان في فلوريدا.

أحداث الفيلم:

في المشهد الإفتتاحي، في جامعة فلوريدا في غينزفيل، كانت هايلي كيلر تتدرب في السباحة التنافسية، حيث تكافح للحفاظ على منحتها الدراسية الرياضية. فهي سبَّاحة ماهرة، وقد تم تدريبها من قبل والدها ديف، المنفصل عن أمهما. بعدها تلقت مكالمة من أختها، حيث أخبرتها أنه يتعذر الإتصال بوالدهما. كما أبلغتها أن هناك إعصار يتجه إلى فلوريدا، وهي قلقة على سلامة والدهما.

فعزمت هايلي على قيادة سيارتها إلى منزل والدها للإطمئنان عليه. لكن الإعصار كان يهدد المدينة وسكانها، وأوقفت أوامر الإخلاء الإلزامية على طول الساحل حركة المرور. ومع ذلك تذهب هايلي إلى منطقة الأعاصير حيث يقع منزل والدها للتأكد من سلامته، ولكن كان المنزل فارغا. فقررت حينها زيارة منزل عائلتها القديم في بحيرة المرجان، لكن صديق أختها بيث السابق، واين، وهو عضو في قسم شرطة فلوريدا نصحها بعدم الذهاب، وذلك لأن المياه ستغمرها قريبا.

ولكن هايلي لم تأبه وخالفت تلك التعليمات، إذ ذهبت بحثًا عن والدها. بينما لم تتمكن من العثور عليه في أي من غرف المنزل، ولكن استطاعت بمرور الوقت ايجاده في الطابق السفلي بمساعدة كلب العائلة. حيث رأت والدها مستلقيًا هناك فاقدًا للوعي ومصابا بجروح.

تسارع أحداث الفيلم:

بعد تقديم الإسعافات الأولية له، حاولت إخراجه وإبعاده من هناك، لكنها واجهت شيئًا غير متوقع فقد تم حظر المخرج الرئيسي بواسطة تمساح كبير. وعندما حاولت الهروب مع والدها، أدركت عدم وجود تمساح واحد فقط بل أكثر. وهذا بسبب كون المنزل يقع بالقرب من البحيرة؛ كما أن المياه التي غمرت المكان سهلت وصولهم إلى الطابق الأرضي.

حاولت هايلي خداع التمساحين لاستعادة هاتفها الذي وقع منها، لكنهما تمكنا من تدميره، كما تسببوا في تعرضها لإصابة في ساقها. فبذلت جهدها في الفرار منهما وهكذا يتم حبسها وأبوها المصاب في أماكن منفصلة. في هذه الأثناء، رأت هايلي من خلال ثقب في الحجرة حيث كانت محاصرة ثلاثة لصوص خارجا كانوا يحملون آلة الصراف الآلي من أجل سرقتها. فحاولت لفت انتباههم من خلال توجيه ضوء المصباح اليدوي الذي بحوزتها باتجاههم.

ولكن تتم مهاجمة هؤلاء الرجال وآخرون كانوا متواجدين في المتجر من قبل التماسيح الآخرين الذين كانوا يتجولون في الجوار ويلتهمونهم. ومن جهة أخرى فقد كان يرتفع منسوب المياه في المستودع حيث كانت هايلي وأبوها محاصران.

تطور الأحداث:

في تلك الأثناء، قَدم واين وشريكه بِيت إلى منزل عائلة هايلي القديم، للبحث عن هايلي، أخت صديقته السابقة، التي لم تصغ لنصيحته وتوجهت لمنزلها مع تفاقم حالة الفيضان. فيذهب واين إلى المنزل للبحث عنهم ويبقى بيت في القارب في الخارج، فيرى شيئًا مريبًا. فيسقط في الماء ليُقتل بواسطة سرب من التماسيح المفترسة.

بينما كان واين يبحث عن هايلي بعد دخوله المنزل، واكتشف أنها ووالدها محاصران في الطابق السفلي. وعندما وصل واين إلى الطابق الأرضي لإنقاذهم، قُتل بسبب هجوم أحد التماسيح، الذي قام بسحب جسد واين إلى الماء وإفتراسه. كانت هايلي ووالدها يتأملان الهروب بمساعدة واين لكنه مات، ولهذا فكرت الفتاة في طريقة أخرى للفرار باستخدام مسار أنابيب صرف المياه.

فاكتشفت هايلي أن التماسيح قد بنت أعشاشها ووضعت بيضها هناك، كما تمكنت من العثور أيضًا على مسدس في جثة واين. وقد استخدمته في إطلاق النار داخل فم تمساح هاجمها، وهكذا نجحت في قتله. بعدها تقوم بالخروج عبر مجاري الصرف إلى الشارع، ومن هناك تدخل إلى المنزل وتتمكن من تحديد مكان والدها بمساعدة كلب العائلة. ثم تقوم بسحب أبيها قبل أن يتم غمر الطابق السفلي بالكامل بالمياه. يسارع كل من هايلي وديف في الخروج من المنزل، لكن يكتشفان أن الفيضان يكاد يغرق كل شيء خارجا، ويجب عليهم اللإبتعاد بأقصى سرعة قبل أن يتدمر السد فتغرق المدينة بالكامل.

الأحداث النهائية للفيلم:

فيقرر كل من هايلي وديف الذي كان يحمل كلبه استخدام القارب المتواجد في الجهة الأخرى من منزلهم، فتسبح هايلي بسرعة فائقة وتقوم بإحضار المركب. لكن بعد ركوب ديف يواجهون صعوبة كبيرة بسبب ارتفاع منسوب المياه الناتج عن فتح السد في البحيرة. فتحطم المياه المندفعة بقوة كل شيء، كما تعيدهم موجة قوية من الماء إلى المنزل مرة أخرى. ويتم إلقاؤهم مجددا في المياه، فيحاول ديف أن يصعد السلالم وهناك يجد شعلات نارية، لكنه يفقد يده اليمنى بسب هجوم تمساح. بينما وجدت هايلي نفسها في المطبخ في تلك الأثناء، فتحاول انقاذ والدها لكن يهاجمها التمساح مرة أخرى. فتهرب إلى الحمام كي لا يؤذيها وبصعوبة تتمكن من حبسه في الداخل.

وبعدها تسمع هايلي صوت طائرة هيليكوبتر للإنقاذ فوق المنزل، فتحاول بلوغ غرفة النوم في الطابق العلوي بسرعة من أجل إرسال إشارة لها بواسطة الشعلات النارية. لكن يضرب تمساح آخر هايلي مرة أخرى ويحاول ابتلاعها، لكنها تتمكن من طعن عيني التمساح، وتستطيع الهروب. بينما صعد والدها والكلب الأليف إلى سطح المنزل؛ لتنضم إليهما هايلي أيضًا. وتقوم بإشعال شعلة اللهب وإعطاء إشارة لطائرة الهليكوبتر.

في النهاية، تأتي المروحية لإنقاذهم وينظر ديف بفخر إلى شجاعته ابنة؛ وهكذا نجوا بأعجوبة..